اخبار اليمن

جابر: يكشف عن الصراعات السياسية والنعرات القبلية بالمهرة ماذا قال؟!

 كانت صورة امريكا قبل الحرب العالمية الثانية في نظر العالم صورة وردية إنطلاقاً من مناصرتها لمباديء الحرية

 
مقالة لـ صالح ابوعوذل
ثمانية عشر سنة مضت على أبشع جريمة اغتيال سياسية حدثت في اليمن، والضحية الأمين العام

جريمة الحوثيين التي استهدفت بنت العشاري ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة، هي الإمامة في ماضيها وفي حاضرها،

 
صنعاء وِلدت يوما في كفن الناسكين بمحرابِ مجدها الأزلي وما لبثت قليلاً إلا وعادت تخرجُ من بوتقتها متنقلّة

عندما اشتعلت الحرب وتوقفت كل موسسات الدوله وانعدمت السلع التجارية والغذائيه وهربت معضم الشركات الطفيليه

عندما يتم توجيه اصابع الاتهام والنقد لمجموعة هائل سعيد أنعم , فعليك ان تسأل الف مرة لماذا؟ .. وكيف؟ .. فالحديث

أراد المولعون بالعبودية أن يدافعوا عن قتلة الشهيدة ختام العشاري مبررين أنها ماتت من الخوف بسبب اقتحام منزلها

الجميع سوا كانوا جنوبيين مع الشرعية او جنوبيين مع الإنتقالي او جنوبيين مع الجنوب!
شماليين مع الشرعية شماليين

ابنة عدن …ابنة المدينة التي يتصارع عليها القوم في الجنوب والشمال اليمني والخليج والمحيط والعالم ..!
المدينة

 
 
حينما لا تتمترس فئوياً أو حزبياً أو مناطقياً، يصبح أمرك عجيباً ومحيّراً.
بعد نشري البارحة قصيدة رثاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *