اخبار اليمن

قتل السنباني جريمة نكراء لايمكن تبريرها تحت أي مسمى

 

إن ماتعرض له المواطن المغترب عبدالملك السنباني من قتل في محافظة لحج على ايدي مليشيات هي جريمة نكراء لايمكن تبريرها تحت أي مسمى وعمل جبان يعكس نفوس حاقدة جاهلة لا هدف لها غير القتل ، ولاوازع لها غير البغض والكره ، ولا ضمير لها إلا الشيطان ، فالمراد من هذا القتل هو زعزعة الأمن والاستقرار وبث أسباب الفرقة والشقاق ، كما أنه يكشف عن قصور الدولة والسلطة المحلية في محافظة لحج في التعامل مع أولويات المرحلة الملحة وهي فوضي السلاح وانتشار المجموعات المسلحة والانتهاك المستمر لحقوق الإنسان ، ولن تحقق أي مكسب حقيقي لوطني أو بلاصح للمناطق المحررة في ظل هذا الوضع الأمني المنفلت وفي ظل روح الأنانية وثقافة الغنائم التي بلينا بها وفي ظل غياب قيادة أمنية جريئة وحازمة .

يتساقط القتلى المدنيون بين يوم وآخر، كما يتساقط بلح خريف الوطن نقاط التفتيش ينسجون خيوط الغدر نتيجة التدهور الأمني وعدم نجاح السلطة المحلية في محافظة لحج في تكوين افراد الامن وذلك بسبب زعماء المليشيات المسلحة وبغطاء من السلطة المحلية نفسها والتي ترضخ لضغوط هذه المليشيات وتمارس قتل المواطنيبن ، فهي مجموعة غريبة عجيبة يتظاهرون بحماية أمن الوطن ومواطنيه وهم في حقيقتهم مليشيات حزب الشيطان قتل ونهب بقطع الطرقات .

محافظة لحج تحترف وتلتهب حريقا فما يجب على محافظ المحافظة البقاء والتمديد على حريق المحافظة لأجل الأموال والمزايا ،  فهو بقاء وتمديد من لايستحي ولايخجل منصبا علينا كمحافظ عاجزا لجبنه وكسله يشاهد بخجول مفرط على حريق المحافظة وهو مسؤول عن اخمادها .

الذين لم تحرك فيهم مقتل عبدالملك السنباني البشع احساسا ولم توقظ فيهم ضميرا ، لاشك انهم خارج نطاق المشاعر الإنسانية النبيلة ولا خير فيهم ، فهيا في الواقع جريمة بشعة في حق الإنسانية وسيسجلها التاريخ وصمة عار وخرق سافر لحقوق المدنيين ، ونعلن تلاحمنا التام وتضامننا اللا محدود مع أسرة الشهيد عبدالملك السنباني في مصابها الجلل ونعتبره مصابا لكل اليمنيين ونطالب السلطات الأمنية بسرعة التحقيق في ملابسات هذه الجريمة النكراء ونحملهم المسؤلية القانونية والأخلاقية في كشف مرتكبيها علنا والقصاص العادل منهم ، ونطالب بفتح مطار صنعاء حتى لا يتكرر السيناريو مرة أخرى بقتل المدنيين في نقاط التفتيش .