منوعات

بعد سقوطه فجأة في «قصر النيل».. كيف مات قاسم أمين؟

قاسم أمين الذي وهب حياته وشبابه للدفاع عن المرأة وحقوقها في الحرية والكرامة والعلم، ولد لأب تركي عثماني أرستقراطي وأم مصرية من الطبقة الوسطى. 

أما عند كتاباته فكان كتابه الأول بعنوان تحرير المرأة عام 1899، والثاني عنوانه المرأة الجديدة عام 1901 ليرد فيه على اعتراضات الذين قاوموا فكرته. 

وفي عام 1894 تزوج أمين من زينب ابنة الأميرال أمين توفيق، لينضم إليه في عائلة أرستقراطية مصرية.

اقرأ أيضا| بسبب أغنية.. بريطانيا تهدد بإرسال مقاتلات لاغتيال مطربة مصرية

وظلت معاركه مع خصومه مستمرة حتى توفي في 23 أبريل 1908، وقد وافاه الأجل فجأة وهو في عنفوان شبابه “42 عامًا” على أثر نوبة قلبية بعد أمسية قدم فيها طالبات رومانيات في نادي المدارس العليا.

وعندما وصل إلى شارع قصر النيل؛ حيث كان يقع منزله داهمته النوبة القلبية ومات متأثرًا بها، وذلك بحسب ما تم نشرة في جريدة الأخبار في عددها الصادر في 4 مايو عام 1958.

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم