منوعات

تقرير يَكشف أن 70 % من السيارات ستعمل بنظام آندرويد

القاهرة – مصر اليوم

كشف تقرير حديث عن أبرز 5 توجهات تقنية للعام 2022، والتي يحتاج الرؤساء التنفيذيون لتقنية المعلومات لأخذها بعين الاعتبار في ظل الاستعدادات للتطورات التي يشهدها قطاع السيارات على صعيد البرامج والأجهزة والتحوّل الرقمي.وقال بيدرو باتشيكو، مدير الأبحاث لدى “جارتنر” العالمية للابحاث، والتي أصدرت التقرير:” لقد انصب تركيز شركان صناعة السيارات على مدار المائة العام الماضية على الجانب الميكانيكي لتطوير السيارات، وتركوا تطوير برامجها لأطراف أخرى، لكن وبعد أن أصبحت التقنية الرقمية تمثل العامل الفارق في السيارة، فإن البرامج سوف تغدو المحرك الرئيس لنمو أرباح شركات صناعة السيارات. وفي نهاية المطاف، فإن هدف شركات التصنيع الأولي هو التحوّل يوما ما إلى شركات تقنية أو شركات برامج”.

وبحسب التقرير فإن أبرز التوجهات التقنية لصناعة السيارات في العام 2022 هي:التوجه الأول: شركات صناعة السيارات تعيد النّظر في منهجيات توريد الأجهزة والعتاد تعمل شركات تصنيع السيارات على إعادة تقييم استراتيجيات التخزين لا سيما مبدأ الإنتاج في الوقت المحدد JIT والذي اعتمدته لوقت طويل، خاصة بعد أن تسبب بعدم امتلاك شركات التصنيع الأولي OEM وشركات التوريد من المستوى الأول لأي مخزون احتياطي يمكن الاستعانة عندما تراجعت كميات الرقائق المتوفرة، ونتيجة لذلك، تعمل شركات التصنيع على إعادة النظر في كيفية التعامل مع شركات تصنيع الرقائق بل ويفكرون في تصنيع الرقائق الخاصة بهم.

وتتوقّع “جارتنر” أنه وبحلول العام 2025 فإن 50% من أبرز عشر شركات تصنيع أولي للسيارات سوف تقوم بتصميم الرقائق الخاصة بها وبناء علاقات عمل مباشرة واستراتيجية وبعيدة المدى مع شركات صناعة الرقائق، بالتزامن مع تخليها عن ممارسات إدارة المخزون وفق مبدأ الإنتاج في الوقت المحدد JIT.التوجه الثاني: الشركات الرقمية العملاقة تعمل على دمج السيارات ضمن المنظومة البيئية الشاملةوسوف يشهد العام 2022 مواصلة الشركات التقنية العملاقة مثل “أمازون ويب سيرفس” AWS، و”غوغل”، و”علي بابا” أو “تين سنت” سعيها لتوسيع حضورها في مجال تقنيات المركبات. يقول باتشيكو:” شركات التقنية هذه تعمل على تقريب السيارات من المنظومات البيئية ذات الصلة، والتي بدورها تتيح مزيدا من الخدمات الجديدة المرتبطة بالمركبات”.

وتتوقّع “جارتنر” أنه بحلول العام 2028 فإن 70% من المركبات المُباعة سوف تستخدم نظام تشغيل “آندرويد أوتوموتيف” مقارنة بأقل من 1% في الوقت الحالي.التوجه الثالث: زخم متزايد لنماذج التعاون مفتوح المصدر والبيانات المفتوحةوخلال عالم 2021، عملت عدة شركات تقنية على إنشاء هيكلية نظام تشغيل مفتوح المصدر للمركبات ومنصة مفتوحة للمركبات الكهربائية EV. ومن المرجح أن يشهد العام 2022 استمرار وزيادة العمل بهذه المنهجية في تبني نماذج شراكات جديدة على مستوى قطاع صناعة السيارات.بالإضافة إلى ذلك، فإن شركات صناعة السيارات سوف تميل أكثر إلى التعامل مع البيانات بطريقة مماثلة لتلك التي يجري العمل بها في العالم التقني.

التوجه الرابع: شركات تصنيع السيارات تركّز على التحديثات الهوائية OTA كمصدر أساسي لإيراداتها الرقميةشهد العام الماضي تغييرات كبيرة في أسواق التحديث الهوائية OTA لقطاع السيارات عندما بدأ عدد من شركات التصنيع تقديم تحديثات لبرامج السيارات.وبعد أن أقدمت شركات تصنيع السيارات على تطوير العتاد المستخدم في المركبات لتمكين التحديث الهوائي للبرامج، فإنهم سوف يعمدون إلى التحول إلى نماذج إيرادات تعتمد على تقديم الخدمات بدلا من الاقتصار على مبيعات الأصول ذاتها.وتتوقع “جارتنر” أنه وبحلول العام 2023 فإن ما لا يقل عن نصف الشركات العشر الأولى في صناعة السيارات سوف يقدمون خيارات تحديث وترقية للمزايا عبر تحديث البرامج والتي يمكن شراؤها في مرحلة لاحقة بعد اقتناء المركبة.

 التوجه الخامس: المركبات ذاتية القيادية – مزيد من الضوابط التنظيمية، لكن عقبات التسويق لا تزال قائمةوعلى الرغم من تحسّن تقنيات الاستشعار، وتطوّر خوارزميات التنبؤ، والتقدّم الذي تشهده المعايير والقوانين التنظيمية، إلا أن شركات تصنيع المركبات ذاتية القيادة لا تزال تبذل قصارى جهدها لتوسيع نطاق العمليات ذاتية القيادية لتشمل مدنا ومناطق جغرافية جديدة.وقد بدأت شركات تصنيع السيارات في الإعلان عن المستوى الثالث من السيارات ذاتية القيادة، ويبقى العمل قائما على تطوير المستوى الرابع من الشاحنات التجارية ذاتية القيادة وسيارات الأجرة ذاتية القيادة robotaxi، ومع ذلك، فإن إثبات سلامة وفاعلية تقنية القيادة الذاتية يستغرق وقتا طويلا، كما أن تكثيف اختبارات أنظمة المحاكاة والاختبارات الميدانية تجعل من عملية تسويقها عملية بطيئة ومكلفة، وإضافة إلى ذلك، فإن قضايا مثل تحمّل المسؤولية في حال وقوع الحادث، والاعتبارات القانونية والمجتمعية المتعلقة بها، مثل طريقة تعامل المركبات التي يقودها الإنسان مع المركبات التي تعمل بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي أمثلة على القضايا التي تزيد من صعوبة هذه التحديات.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

صناعة سيارة هولندية شمسية جديدة يمكن قيادتها لأشهر بدون وقود أو شحن كهربائي قريبًا

خبير اقتصادي يُوضح ضَرورة تَوطين صِناعة السَيارات الكَهربائية في مصر

egypttoday