منوعات

قبل 100 عام.. مفتي مصر يعترض على قطع شجرة

رباب محمود

في يوم 4 سبتمبر سنة 1915 كان الفريق إبراهيم فتحي باشا وزير الأوقاف المصري يتمشى على رصيف الوجه القبلي بمحطة مصر فأقبل عليه الشاب صالح عبداللطيف وهو موظف بوزارة المالية وكان يحمل خنجراً ملفوفا في جريدة.

تعرض الوزير للطعن في كتفه، فالتفت الوزير اليه وصاح: اسكت يا ولد فطعنه في وجهه مرتين، فأخرج الوزير مسدسه وأطلق منه رصاصة على الجاني فلم يصبه وجرى ولكنه ضبط وحوكم وأعدم، بحسب ما نشرته مجلة آخر ساعة.

ثم تمر الأيام يروي وزير الأوقاف نفسه قرارا لمفتي الديار المصرية أكد فيه أنه أمر بقطع شجرة تعترض الطريق الزراعي لكن المفتي اعترض على قطعها لأنه قد ورد ذكرها في إحدى الوقفيات.

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

اقرأ أيضا |القاهرة الفاطمية.. طبليات لا تتوقف و«عزومة» مفاجئة للخليفة