منوعات

معجزات الأنبياء والرُسل

معجزات الأنبياء والرُسل

إن الأنبياء مجموعة من الناس قد أختارهم الله من أجل أن يكونوا هم السبب في انتشار الدين في جميع أنحاء العالم، ومن أجل أن يقضوا على الفواحش التي كانت موجودة في البلاد قبل ظهورهم، الأنبياء هم أشخاص أصابهم المرض والموت مثل أي انسان عادي، ولكن الله كرَّمهم بعدة خصائص لا توجد إلا لهم ومنها المعجزات، حيث أن كل نبي له معجزة خاصة به تميزه عن غيره.

 

معجزة نبي الله موسى عليه السلام

كانت معجزة سيدنا موسى عليه السلام التي أيده الله بها هى تحول العصا إلى أفعى كبيرة جداً، وعندما كان يقوم بإدخال يده داخل الثوب تخرج بيضاء ناصعة، وكان قوم سيدنا موسى عليه السلام يشتهرون بالسحر العظيم، ولذلك أيد الله نبيه موسى بما برع فيه قومه، ولذلك فإن قومه آمنوا به لأنهم كانوا يعرفوا التمييز بشكل جيد بين السحر وبين الحقيقة.

 

معجزة نبي الله إبراهيم عليه السلام

سيدنا إبراهيم عليه السلام كان له قوم يعبدوا الأصنام، وقام سيدنا إبراهيم بتحطيم جميع أصنامهم، وهذا الأمر لم يعجب قومه وغضبوا كثيراً، فأخدوه وألقوه في النار من أجل أن يموت محترقاً، ولكن كانت المعجزة أن سيدنا إبراهيم عليه السلام خرج من النار سليماً كأنه لم يدخلها، وكان سالماً لم يصيبه أذى، وبعد ذلك الأمر آمنوا القوم بسيدنا إبراهيم عليه السلام، يقول الله سبحانه وتعالى( قُلنا يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم).

 

معجزة نبي الله نوح عليه السلام

أيد الله سبحانه وتعالى بالسفينة، حيث أنه أمر سيدنا نوح أن يصنع سفينة بالرغم من أن البلد التي فيها سيدنا نوح لا يوجد فيها بحر، ولكن سيدنا نوح امتثل لكلام ربه وصنع السفينة على الرمال رغم أن قومه سخروا منه، واتهموا نبي الله بالجنون، وجاء أمر الله وانفجرت الينابيع من الأرض وسارت السفينة، وأمر الله سيدنا نوح أن يأخذ معه من كل شئ ذكر وأنثي، سواء كان حيوان، أو طير، والسفينة كانت معجزة سيدنا نوح عليه السلام، قال الله سبحانه وتعالى (فالتقي الماء على أمر قد قدر)، فغرقت الأرض بكل ما عليها إلا من ركب في سفينة سيدنا نوح هو الذي نجا من الطوفان.

 

معجزة نبي الله يونس عليه السلام

دعي سيدنا يونس قومه فلم يجيبوا وتوعدهم سيدنا يونس بعذاب أليم، وذهب دون إذن من الله سبحانه وتعالى وتركهم، ولذلك فإن الله عز وجل عاقبه عقاباً شديداً، وكان العقاب أنه ظل في بطن الحوت، وأخذ يذكر ربه ويقول (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين)، ولذلك فإن الله سبحانه وتعالى نجاه من محنته وأخرجه من بطن الحوت، ولُقب بعد ذلك بصاحب الحوت.

معجزة نبي الله سليمان عليه السلام

 

سخر الله عزل وجل لنبيه سليمان الإنس والجن والطير تحت أمرته، كما أنه أنعم عليه بفهم لغتهم، وفي يوم نادي سيدنا سليمان جيشه وأمرهم أن يسيروا في صفوف منتظمة، وعندما اقترب الجيش من بيوت النمل صرخت نملة وقالت لهم أسرعوا إلى منازلكم حتى لا يدوس عليكم جيش سيدنا سليمان، فسمع سيدنا سليمان الحوار وأمر جنوده ليسيروا ببطء حتى لا يؤذون النمل ويتركوهم ليدخلوا بيوتهم.

لقد قام الله سبحانه وتعالى بتأييد الأنبياء بمعجزات لعدة أحكام مختلفة، ومنها أنه يريد أن يميزهم عن باقي البشر، حيث أنها ليست موجودة إلا لأنبياء الله ورسله، حيث أنها من سنن الله سبحانه وتعالى للأنبياء، كما أنها دلالة على صدق دعوة الأنبياء والرسل، وبرهان لمن يحاججهم، ولذلك تكون المعجوة من *** ما برع به قوم الأنبياء والرسل.