منوعات

نصف مصابي الموجة الأولى من فيروس “كورونا” ما زالوا يعانون

لندن ـ مصر اليوم

كشفت دراسة سويدية جديدة أن أكثر من نصف أولئك الذين أصيبوا بعدوى «كورونا» خلال الموجة الأولى من الوباء ما زالوا يعانون من مشكلات في حاسة الشم، حيث أشار الباحثون إلى أن هذه المشكلات قد تكون طويلة المدى أو حتى دائمة.وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد ظهر الفقدان المفاجئ لحاسة الشم أو تشوهها إلى حد كبير، كعرض غير عادي لـ«كورونا» في وقت مبكر من الوباء.وبينما تعافى الكثير من الناس من هذه المشكلة بسرعة، وجد آخرون أن حاسة الشم لديهم لم تعد إلى طبيعتها أبداً بعد مرور كل هذه الأشهر.ولمعرفة مدى شيوع هذه المشكلة الصحية، أجرى علماء في معهد كارولينسكا في ستوكهولم اختبارات شاملة على 100 فرد أصيبوا بـ«كورونا» خلال الموجة الأولى من الوباء، والتي اجتاحت السويد في ربيع عام 2020.

وأظهرت النتائج الأولية التي توصلوا إليها أنه، بعد 18 شهراً من التعافي من «كورونا»، ما زال 65 في المائة من المشاركين يعانون إما فقداناً لحاسة الشم، أو ضعفاً أو تشوهات بها.وكتب العلماء في نتائج دراستهم: «بالنظر إلى مقدار الوقت الذي مر منذ بدء معاناة أولئك الأشخاص من مشكلات الشم، فمن المحتمل أن تكون هذه المشكلات دائمة».وفي حين أن السبب الدقيق لفقدان الحواس عند الإصابة بـ«كوفيد – 19» لا يزال غير واضح، يعتقد بعض العلماء أن الفيروس يضر بالخلايا في جزء من الأنف يسمى الظهارة الشمية.وتحمي الخلايا الموجودة في هذا الجزء من الأنف الخلايا العصبية الشمية التي تساعد الإنسان على الشم.ودعا عدة باحثين الأشخاص الذين يكافحون لاستعادة حاسة الشم بعد إصابتهم بالفيروس للخضوع لـ«تدريب على شم الروائح».ويتضمن ذلك استنشاق أربعة أشياء لها رائحة مميزة وسهلة التعرف عليها ومألوفة – على سبيل المثال، البرتقال أو النعناع أو الثوم أو القهوة – مرتين يومياً لعدة أشهر.

 قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

اختبار لحاسة الشم يدل على انخفاض مستويات فيتامين B12

طبيب روسي يبيّن عواقب فقدان حاسة الشم جرّاء “كوفيد-19”

egypttoday