منوعات

هل الفن مرآة للمجتمع؟ أم المجتمع هو السفنجة التي تمتص مايعرضه الفن؟


هل الفن  مرآة للمجتمع؟  أم المجتمع هو السفنجة التي تمتص مايعرضه الفن؟

الكاتبة الصحفية: سمر سالم القاهرة خاص بـ ” ”

نحن امام  جدل واسع ,وليس الامر يقتصر فقط علي عرض فيلم “اصحاب ولا أعز”
فهناك الكثير من الافلام السابقة التي احدثت جدلاً واسعاً بحجة أنها مرآة المجتمع   ولكن في الحقيقة هذه الافلام قد تساهم بصورة او بآخري في نقل وزيادة أنتشار هذه الافعال الغير مقبولة أخلاقياً كانت اومجتمعياً أو دينياً..
فيلم  “أصحاب ولا أعز”
وبالرجوع الي فيلم  “أصحاب ولا أعز”
طرح هذا الفيلم  عدة موضوعات شائكة  او كما يقال كشف المستور
لاشك أن هذه الموضوعات التي تداولها الفيلم  موجودة علي ارض الواقع  وبدأت في الانتشار  فالسر والعلن
ولن نكون مثل النعام التي يدفن رأسه في الرمال ونردد  مقولة “مجتعنا متدين بطبعه”
المجتمع  أصابه وباء الجرم والفحش  منذ فترة
لطالما  كانت هناك  علاقات غير مشروعة  وخيانات زوجية   وزاد  مؤخرا  الافكار الغير مقبولة من شذوذ جنسي  والحاد  وغيرها من الافكار الهادمة الغير متماشية مع مجتمع عربي شرقي من المفترض انه يحافظ علي القيم
وكل هذه الافكار طرحتها السينما المصرية  منذ زمن فلاجديد في هذه الموضوعات ولاجديد في الطرح
ولكن تبقي الاشكالية والنقد الذي اراه من وجهة نظري المتواضعه هو طريقة الطرح
“فيلم اصحاب ولااعز” نسخة  منقولة
 هو النسخة العربية من الفيلم الإيطالي الشهير Perfect Strangers، الذي حقق رقما قياسيا في عدد مرات النسخ التي قدمت حول العالم بإجمالي 18 نسخة،
مايؤخذ علي فيلم” اصحاب ولا اعز” هو:
* النقل الحرفي للمشاهد  “الفاظ خارجة،مشاهد خارجة”
لاتتماشي مع مجتمعنا  ., بنفس مبدأ  هذه القبلة اوهذا المشهد الساخن يخدم السياق الدرامي
*كما  ان  فكرة أن جميع أبطال الفيلم بهذا السوء  لا أجدها منطقيا  في كل مجتمع هناك السيء وهناك الجيد ، في كل مجموعه أصدقاء هناك الجيد وهناك السيء  ،فكل  طبقة هناك الجيد وهناك السيء
فليس الكل بهذا السوء والنقص الاخلاقي والديني والنفسي.
*كما  أن عرض مشاهد  تحتوي علي جرأة غير مقبولة سواء كانت فعل أو  قول
مثل مشهد  الفنانة مني زكي  “الشهير “
أو مشهد الفتاة دون 18 عام  التي تمارس حريتها  بطريقة فجة كما  لوأنها تعيش في مجتمع غربي
ورد الفعل اللامبالي من الاهل
والخيانات الزوجية والشذوذ الجنسي  وكل هذه الافكار أعتقد  أنها كثيرة  وثقيلة وجريئة  علي  تلقي المشاهد العربي  فليس  الانتشار  بهذا الكم  . أن نجد كل “الشلة ” بها هذا الكم من السوء
الرسالة من وراء الفيلم
كما أن السياق الدرامي والرسالة من الفيلم  لها  اوجه عديدة لتعرض بها  دون أبتذلات وايحاءات ومشاهد  لا تاسب  ولاتلائم  مجتمع  من المفتض انك  تحاول أن تقيمه
حتي وان كان هذه الافكار وهذه الموضوعات موجودة  في مجتمعنا  فنحن علينا أن نسلط الضوء عليها  ونعمل علي  الحد منها  وليس  التداول بطريقة فجة  قد تساهم  بصورة  اوبآخري علي أنتشارها
فهناك فرق بين جرأة الطرح  واباحية الطرح
منصة “نتفليكس “
وعن اباحية الطرح  فماتقدمه  منصة نتفليكس  فهي تقدم السم في العسل
 ومع أن يكون هناك  كنترول علي كل مايعرض  داخل مجتمعنا ، ولكن  هل المشكلة في نتفليكس فقط؟
  فهناك العديد من المنصات والقنوات الاجنبيية التي تبث دون رقيب سواء علي الأنترنت  او شاشات التلفزيون
فهنا  يأتي  دور الاسرة في الرقابة والتقويم  لاولادها
 ولكن ماذا عن المجتمع  هل هناك رقيب  للافعال التي تحدث فيه  من قتل وتحرش واغتصاب   علنا َ ؟
فقبل أن نتحدث  فقط عن اباحــــــــية المواقع واباحـــــــية الافلام  يجب  أن نتحدث  أيضاَعن أباحية المجتمع بأفعاله المجرمة والعمل علي الحد  منها  وتقويمها  …ِ