منوعات

هل يتشارك أطفالك نفس الغرفة؟.. 5 أشياء يجب أن تعرفها


سمر سمير


نشر في:
الخميس 24 نوفمبر 2022 – 11:38 ص
| آخر تحديث:
الخميس 24 نوفمبر 2022 – 11:38 ص

عادة ما يشجع الآباء على مشاركة الغرفة بين الأشقاء في الغالب بسبب نقص المساحة، حيث يفضل الكثير من الآباء وجود الأطفال مع بعضهم في مكان واحد، بينما يبدو أنها ممارسة صحية تجمع الأسرة، إلا أن هناك أشياء لا ينبغي إغفالها.

لذلك نشر موقع “تايمز أوف إنديا”، مجموعة من المعلومات حول نتيجة مشاركة الأطفال نفس الغرفة.

• هذا يجعل الأطفال أكثر تعاطفاً

الأطفال الذين يتشاركون الغرف مع أشقائهم هم أكثر اهتمامًا بالطبيعة، ويميلون إلى الاهتمام ببعضهم البعض، حيث يميلون إلى مشاركة الأسرار مع بعضهم البعض والحصول على فهم أفضل بينهم.

• يكبرون ويصبحون أفضل المقربين من بعضهم

عندما تكبر مع شخص يقضي معظم الوقت معك في نفس الغرفة، سوف تعرف عنه الكثير من الأشياء، مثل الميول والإيجابيات، والسلبيات، ونقاط القوة والضعف، وهؤلاء الأشقاء دائمًا ما يقفون مع بعضهم البعض بغض النظر عن السبب، وكثيرا ما يكون لديهم دائمًا الثقة في أوقات الأزمات.

• يتعلمون وضع الحدود الشخصية

يعرف الأطفال الذين يتشاركون نفس المساحة مع أشقائهم كيفية وضع حدود في العاطفة، حيث يتعلمون كيفية إدارة عواطفهم، ويعرفون كيفية إدارة متعلقاتهم في مساحة معينة ويعرفون كيفية إظهار أو إخفاء عواطفهم في الوقت المناسب.

• يستطيعون فهم الناس

يكبر هؤلاء الأطفال ليكونوا أكثر تعاطفا ولديهم فهم أفضل للسلوك البشري.

• إثارة الخلافات

كثيرا ما يتشاجر الأشقاء في نفس المنزل مع بعضهم البعض طوال الوقت، وهذا يتضخم عندما يتشاركون نفس الغرفة، لذلك يجب على الآباء توخي الحذر بشأن هذا لتقليل النزاعات.