تكنولوجيا

ما هي iCloud Private Relay وهل تعتبر VPN

تعلن شركة آبل عن عدد كبير من الخدمات والمنتجات على مدار العام. إلا أن خدمة iCloud Private Relay قد جذبت اهتمام الجميع، نظرًا لأنها خدمة تؤثر فعليًا على أمان وخصوصية المستخدمين بالإيجاب.

إلا أن عددًا كبيرًا من المستخدمين، خصوصًا أصحاب الخلفية التقنية البسيطة، قد واجهوا مشاكل في استيعاب مميزات وخواص هذه الخدمة الجديدة. وقد تم وصفها بأنها VPN.

وفي هذا المقال نتحدث بشكل أكثر تفصيلًا عن خدمة iCloud Private Relay وكيفية عملها، مع أهم الخطوات التي تساعدك على الاستفادة منها بشكل كبير.

اقرأ أيضًا: أفضل تطبيقات تسجيل الصوت لمستخدمي آيفون وأندرويد

ما هي iCloud Private Relay

تعد خدمة iCloud Private Relay أحدث إضافات آبل المتعلقة بالأمان والخصوصية. وهي تحافظ على خصوصية المستخدمين أثناء تصفح الإنترنت على سفاري، كما أنها جزء من اشتراك iCloud+ المدفوع.

إلا أن الأساس التنقي للخدمة يحسن من فعاليتها بشكل كبير. حيث إن جميع عملية تصفح الإنترنت الآن بما في ذلك الصفحات والمحتويات التي يمر بها المستخدم يتم تشفيرها ونقلها عبر مسارين مختلفين.

ويعمل المسار الأول بالاعتماد على عنوان IP مجهول، في حين أن المسار الثاني يعمل على نقل المستخدم للصفحة التي يريد الوصول إليها، وبالاعتماد على تلك المسارات المتتالية لا يمكن تتبع المستخدم أو معرفة أي بيانات عنه من خلال المواقع التي يقوم بزيارتها.

اقرأ أيضًا: كيفية مسح ذاكرة التخزين المؤقت في آيفون

ونظرًا لأنها خدمة شديدة التعقيد. فقد تعاونت آبل مع عدد من الشركات في توفيرها. وبالرغم من أن الشركة لم تكشف عن أسماء هذه الشركات إلا أن مصادر عديدة قد أكدت أنهم Cloudflare، و Akamai، و Fastly. وهي شركات معروفة خصوصًا الأولى.

ما هي iCloud Private Relay وهل تعتبر VPN

هل تعتبر VPN

تعتبر طريقة عمل الخدمة، خصوصًا مع مرورها بمراحل مختلفة من الـProxy، شبيهة جدًا بطريقة عمل خدمات VPN. إلا أنها ليست كذلك، كما أن آبل لا تصفها بأنها VPN بأي شكل من الأشكال.

وتقوم خدمة iCloud Private Relay بنقل المستخدم افتراضيًا لأماكن عديدة ضمن دولته أو منطقته الجغرافية، عكس خدمات VPN والتي تجعل المستخدم قادر على تصفح الشبكة وكأنه في دولة أخرى. ولذلك فهذه الخدمة لا تسمح – على سبيل المثال – بزيارة المواقع المحجوبة في بلدك.

اقرأ أيضًا: بطارية MagSafe لهواتف آيفون تثير سخرية المستخدمين

وكما يمكنك أن تستنج مما سبق فهذه الخدمة متاحة فقط عبر متصفح سفاري الافتراضي في منتجات آبل. لذلك إن كنت تستخدم متصفح آخر فإن الخدمة لن تفيدك أيضًا.

وبشكل عام يمكننا أن نصف الخدمة بأنها خدمة تعمل على تحسين خصوصية المستخدم أثناء تصفح الإنترنت عبر سفاري حصرًا، وليس أكثر من ذلك.

لتفعيل الخدمة في ظل وجود اشتراك iCloud+ اتبع الخطوات التالية:

  1. توجه إلى تطبيق الإعدادات
  2. اذهب إلى إعدادات iCloud عبر الضغط على الخانة التي تضم اسمك وصورتك
  3. ضمن إعدادات iCloud توجه إلى إعدادات Private Relay
  4. قم بتفعيل الخاصية

يُذكر أن الخدمة متاحة أيضًا على macOS ويمكن تفعيلها من خلال الإعدادات. كما يُذكر أن هناك بديلًا ممتازًا لهذه الخدمة لهواتف آيفون وكذلك هواتف أندرويد، وهي خدمة WARP من شركة Cloudflare، والتي تتميز بأنها مجانية ومتوفرة لجميع الأجهزة.

وتتميز خدمة WARP بأنها تعمل على الجهاز ككل – أي مثل VPN – وليس المتصفح فقط، وهي تسمح بالوصول للمواقع المحجوبة كذلك.

اقرأ أيضًا: مستقبل آب ستور يعتمد على الاختلاف بين الزر والرابط الخارجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *